Wednesday, 13 April 2011

الضباط الأحرار

أنا خلاص مش عارفة أفرح من أي خبر حلو
أنا من يوم الجمعة
اللي فاتت و أنا حزينة قوي و مقهورة
بجد مقهورة
ليه كدا يا مصريين؟
ليه بتحبوا تكدبوا على روحكم علشان تريحوا ضميركم؟
دول خونة و عملا؟
دول كدابيين؟
دول عايزين مصر تنهار و تخش حرب أهلية؟
دول و اللي زيهم هم اللي مرضوش يضربوا عليكم نار
دول واللي زيهم هم اللي حموكم من يوم 28 يناير لحد النهاردة
حموكم من مبارك و من المشير اللي كان قاعد جنبه في غرفة العمليات و هم بيتفرجوا عليكم في الميدان و بيخططوا ازاي يخلصوا منكم حتى لو موتوكم
دول زيهم زي أحمد شومان اللي اعتبرتوه بطل
هم قالوا حاجة أكتر من اللي قاله؟
عملوا أكتر من اللي عمله؟
ليه كدة بتنسوا بسرعة؟
هم اتهوروا و أخدوا خطوة مش محسوبة  و مش وقتها
بس لأنهم بيحبوكم و بيحبوا البلد دي و كانوا عايزين يساعدوكم
هم غلطانين..هم غلطانييييين
مات منهم واحد و يمكن أكتر..محدش فيكم حزن عليه؟
محدش فيكم معرفش ينام بالليل و هو بيفكر بقيتهم بيتعمل فيه ايه دلوقتي؟
وخصوصا و ان مفيش ضغط شعبي بالعفو عنهم أو حتى تخفيف العقوبة زي اللي حصل مع شومان؟
أنا حزينة عليهم و مش عارفة أنام بالليل عشان حاسة ان مصر كلها من أول الناس لحد الاعلام مش بس نسيتهم
دول كمان بيهاجموهم
و بيشوهوا صورتهم
اللي اتحاكم عشان يعرف ستات و اللي هرب و اللي اتفصل و اللي و اللي 
أنا خلاص مش طايقة أقرا جرايد و لا أشوف برامج كل شغلتها تشويه الصورة زي ماكان بيحصل من يوم 25 يناير
والناس عايزة تصدق عشان تريح ضميرها و متوجهش أسوأمخاوفها
الضباط دول كانوا سبب من أهم الأسباب اللي خلى المجلس يتحرك و يقبضلكم على آل مبارك
كفاية عليهم دوشة ضباط الجيش دلوقتي..لازم يسكتوا المدنيين
و المدنيين سكتوا و نسوا
أنا أسفة..أسفة لكل واحد فيكم على كل كلمة اتقالت في حقه
أنا سمعت كلامكم بوداني..و مصدقة كل كلمة فيه
حتى لو كنتم غلطتم في التوقيت أو الطريقة
بس انتم أشجع ضباط في جيش مصر