Tuesday, 21 July 2009

لأعلى



أمضي في طريق خافت الإضاءة ..تسير بجواري والدتي..نتحدث عن أشياء لاأذكرها..تتركني و تتجه يمينا وتختفي..
أقف وحدي في منتصف الطريق و حولي أصوات متداخلة لأشخاص يتحدثون همساًو يضحكون..
أشعر بتعب فأجلس على مقعد لاأدري من أين جاء ليستقر في وسط الطريق..
أشرد بأفكاري قليلاً أو ربما كثيراً لأفيق على يد فوق كتفي الأيسر لا تهزني و لا تحاول أن تعيدني من أفكاري البعيدة
إنما تبقى هادئة و كأنها فقط وجدتني ثم راحت تنتظر أن أعود وحدي من حيث كنت..
أرفع بصري ببطء لأنظر لليد ذي التجاعيد الرقيقة و العروق الزرقاء الشاحبة..
أرفعه أكثر لأنظر لوجه صاحبة اليد..جدتي تنظر إلي بحنان ينير وجهها الابتسامة و الرضا..
صامتة لا تقول شيئاً و يدها لا تغادر مكانها..تتسارع دقات قلبي ..نبقى هكذا قليلاً أو ربما كثيراً..يدها و ابتسامتها لا يتحركان..
أقوم أخيراً من مكاني و أسير بجوارها..الخوف و الأسئلة يعصفان بي..دقات قلبي تتسارع أكثر و أكثر ..
خلى الطريق من كل من فيه..تلاشت الأضواء الخافتة .. خفتت الأصوات جميعاً فما عاد يسمع سوى رجع الصمت..
نتوقف..أنظر لأعلى..أرى طائراً قد طغى سواده على لون السماء الذي غاب عنها القمر فبات من الممكن رؤيته..
رفرف بجناحيه الكبيرين..أنظر اليهما في هيبة لأكتشف تحتهما طائرين صغيرين يحاولان اللحاق به..
يرتفعوا معاً لأعلى فأحاول جاهدة أن أتابعهم في تلك الظلمة الحالكة التي تحيط بكل شيء..
تضيء نجمة..ثم نجمتين..ثم ثلاثة..
ثم تحيط النجوم بالموكب الصاعد لأعلى..و هالة من ضوء حولهم.. تزداد اتساعاً كلما ازدادوا ارتفاعًا
تهدأ دقات قلبي ..يتضاءل الخوف و تزول الهيبة و تتبخر الأسئلة..
أنظر حولي فلا أجد جدتي -رحمها الله- و لا أجدني!
تمت

12 comments:

شيماء جمال(شيمو القمر) said...

ياااااااااااااااااااه
كلامك صعب قوى

قد ايه بتوصفى مشاعر بنحس بيها كلنا

تحياتى لك

شيمو القمر

dahlia.. said...

شيمو القمر
شكرا لمرورك ولتعليقك.بجد وحشتيني.تحياتي

كريم بهي said...

عجبتنى اوي مدونتك
والهدوء الساري فى وجدانك
وعجبنى اكثر التاج الذي عرفنى على شخصك الصافى الجميل
أما عن الجنون فهذه صفة مشتركة

اسمحلى لي ان انضم الي طابورالمعجبين بمدونتك
واتزاحم كي اصل للمقدمة
فاقبلينى زائر دائم احمل الورد فى كلماتي

كريم بهي
اتمنى لو تزوريني

dahlia.. said...

كريم بهي
شكرا لمرورك الكريم يا كريم و اهلا بيك في مدونتي البسيطة أعتز بكل كلمة و كل تعليق
خالص مودتي

فاتيما said...

دودى
وحشتينى قوى
و وحشنى الشجن الجميل منك
القصة روعة
و الأروع سردك ليها
بس مش عارفة ليه قلبى إنقبض فى آخر جملة
يمكن لأنى حاسة إنك تايهة فى الدنيا و مش لاقية بر ترسى عليه مهما حاولتى
يمكن لأنك غالباًُ ف وضع إنتظار كى تنقشع الغمامة و الشمس تطلع ..
و دايما مبتطلعش ...
قلبى معاكى يا حبيبتى
و بحبك قووووووووووى
و لو كنتى قصادى كنت خدتك ف حضنى
و قعدنا سوا نعيط و نضحك
لحد ما الناس تقول علينا مجانين
!!!!
بوسيلى العسولين الصغننين

dahlia.. said...

ياااه يا فاتيما وحشتيني قوي..بجد مش ممكن حد يقدر يحس بيا قدك وبجد محتاجة حضنك قوي و محتاجة كمان استلف منك الكلمتين بتوعك.. ولادي يا رب.

الحــ ــزين said...

الحــ ــزين

كلامك كله أحساسى واحساس الناس كلها انتى فعلا مبدعة
دومتى بخير
الحــ ــزين

dahlia.. said...

الحزين

كلامك اداني دفعة كبيرة قوي لأنها حاجة كبيرة قوي انك تعبر عن مشاعر الناس..أشكرك جدا لمرورك و لكلماتك

بَرَاء said...

مش عارف أعتبرها خاطرة
وللا قصة قصيرة
وللا مزيج جميل من الاتنين في عمل أدبي واحد

بس اللي أعرفه إنها فعلاً جميلة جداً
ومعبّرة

دمتِ مبدعة

بَرَاء

فاتيما said...

داليا
غنتى قلقتينى قوى
الولاد بخير ؟

dahlia.. said...

براء
أشكرك لمرورك..و أشكرك لكلماتك..وأعتز بزيارتك

فاتيما
أنا بخير يا حبيبتي..بس الولاد بعيد عني بقالهم فترة ومعرفش لحد امتى..بس الحمدلله شفتهم من يومين و هما بخير..ربنا يخليكي ليا و ميحرمنيش منك أبداً..لو فيه أي اجتماع حريمي الشهر ده يا ريت تبلغيني بيه عشان بجد نفسي أشوفك
بوسة و حضن كبييييير

فاتيما said...

طيب يا حبيبتى بركة إنكم التلاتة كويسين
معنديش معلومات اكيدة عن لقاء حريمى بس خيخة بتفكر ...
الاكيد إن عندنا إفطار صائم ف رمضان و كل سنة و إنتى طيبة يا حبيبتى يا رب
و هبقى أقول على كل التفاصيل ف مدونتى إن شاء الله
و النبى
و النبى تخلى بالك من نفسك عشان نفسك و العيال و الناس اللى بتحبك و متعلقة مش ف رقبتك
لأ ...متعلقة فى قلبك و عاوزينك كويسة و سعيدة
خلى بالك من نفسك يا حبيبتى
بوسة و حضونااااااااات أنا كمان